في عهد حكومة الارهاب : الحكم على مدون تونسي بالسجن 8 اشهر غيابيّا


Image

 

 صدور الحكم غيابيا في قضية المدوّن علي العبيدي و تعود اطوارها الى سنة 2012 و الحكم هو 8 اشهر سجنا هاهي كافّة اطوارالقضية بقلمه : 

المهزلة بالتدقيق بدأت قبل ما تبدأ غريبة لحكاية أما على خاطر نهار الجمعة 31 أوت كتبت مقال بخصوص مقر حزب التحرير إلي بش يفتتح في سيدي بوزيد في الأيام القاديمة وفي اخر المقال طرحت مجموعات من الأسئلة منها « كيف ستتأقلم الجهة مع هذا التيار السلفي الذي يحكمها دون أي سلطة ؟ »/ »ماهو سر سكوت الحكومة في ضل كل هذه التجاوزات التي يرتكبها هذا التيار ؟ »
.إلا أن يوم السبت على الساعة 13 بعد الزوال تتم قرصنة حسابي على الفايسبوك ويتم تغير كلمة السر وكل المعطيات ومحاولات محو الحساب تماماً لكن تمكنت مساء يومي السبت من إسترجاعه من خلال الاجابة على سؤال الحماية ففوجئت بعدم وجود المقال الذي كتبته بخصوص التيار السلفي في سيدي بوزيد وتخاذل الحكومة في التعامل معهم …لكن صبيحة يوم الإثنين فاجأني شخص « لا علاقة له بمركز الأمن » بإتصال هاتفي ليعلمني بأن شخصاً ما تقدم بشكوى ضدي فاتجهت مباشرة إلى المركز و بدخول فوجئت بشخص بالغ من العمر 23 سنة يدعى « الشيخ فاروق » قد تقدم بشكاية ضدي يتهمني فيها بسرقة و إستلاء على معدات )حاسوب-هاتف جوال…) من منزله و قد تقدم بالمعطيات التالية :
– لقد شاهدني و أنا في حالة فرار من الباب الخلفي لي منزله و في حوزتي المسروق و يقول أن شعري كان طويل و أرتدي لباس صيفي …
-الحادثة و قعت يوم السبت على الساعة 23:30 .
و بعد أن انهى كل معطياته أحيلت لي الكلمة ففوجئ عندما أعلمته أني قمت بحلاقة شعري مساء السبت على الساعة 20:00 « و قد حضر الحلاق ليشهد على ذلك  » ثم توجهت مباشرة للحضور في لحفل زواج إبن خالتي و لم أغادر إلى بعد نهاية السهرة و ذلك على الساعة الثالثة صباحا و هناك عدة شهود على ذلك و يمكنني أن أستشهد بالفيديو الخاص بالحفل لأثبت أني حلقت شعر منذ المساء و كذلك لإثبات وجودي هناك طيلة السهرة. لكن هنا ما جلب إنتباهي هي صور لي أخذها من حسابي على الفايسبوك و هي التي كانت محمية و لا يمكن لأحد مشاهدتها إلا إذا تمكن من الدخول إلى حسابى الخاص من خلال عنواني الإلكتروني و كلمة السر خاصتي و هذا دليل على أنه هو من معه قاموا بقرصنة بروفيلي حين قاموا بمحو المقال المذكور أعلاه وذلك قبل يوم من حدوث عملية السرقة إذا العملية مبرمجة بدقة.. وبعد حضور كل شهودي و الإمضاء على أقوالهم طلب مني رئس المركز إحضار شريط الفيديو في الأيام القليلة القادمة و أعلم الشاكي أن كل هذه الشهادات ستبرئني من تهمته لكن بدا واضحا أن هذا الشيخ غير راض عن ذلك… فغادرنا المركز في إنتضار الفيديو.
لكن و أثناء خروجي فاجئني « شاب يدعى نصر الله ينتمي إلى التيار السلفي » و قالي بالحرف الواحد (سيب عليك منو راهوا كان ميضركش أنت ينجم يضر عايلتك) فتجاهلت ذلك بطلب من أصدقائي و هم يشهدون على ذلك لأغادر ساحة المركز.لكن يوم الثلاثاء و في إتصل بي شخص لا أعرفهه و هو ليس من أعوان الشرطة ليسأني عن مكاني و قد أعلمني بأن معلومات جدت في هذه القضية و حال نهاية الإتصال فوجئت بسيارة الشرطة حضرت إلى مركز الإعلامية لتقلني إلى مركز الشرطة و هناك علمت بأن شخص توجه إلى المركز و بحوزته الحاسوب المسروق و قال أنه قد إشتراه مني لكن و قبل دخوله أعطى معلومات خاطأة عن مواصفاتي ثم طلب منه عون الشرة الدخول و سأله إذا كنت نفس الشخص الذس إشترى منه المسروق فأجاب دون أي إنتباه لي مواصفاتي ليقول « نعم » و يقول أنه وجدني في وسط المدينة (تقاطع الطرقات) و أنا أعرض هذا الحاسوب للبيع و عندما عن الساعة التي تمت فيها عملية البيع قال أنه في الصباح و لا يستطيع حتى تقدير الوقت ثم سأله العون عن إسمي قال أنه سألني و أجبته أن إسمي « محمد علي » و أضاف أنه يعرفني من قبل في إحدى العاهد بنفس الإسم و في النهاية أمضى على أقوله دون أي شهود .. و أخلي سبيله و تقرر إقافي في سيدي بوزيد ليلة الثلاثاء و صبحة يوم الخمس قرر وكيل الجمهورية أن أحقق التحقيق الثالث فجرى المطلوب وتقرر تأجل التحقيق معي إلى يوم الثلاثاء 18 سبتمبر 2012 مع إخلاء سبيلي.
للمعلومة فقط :
– لا يد و لا ساق لي في هذه العملية
– بعد عودتي إلى الرقاب و صلتني معلومات كثير تفيد أنني مستهدف بعد كثرة التحركات الأخيرة (إعتصام/ إضراب جوع/الحضور في عدة وقفات إحتجاجية..) و كذلك حتى على الأنترنات..
– وقع إقافي بطلب من الوالي ..
الرجاء الإنتباه إلى هذه القضية و شكرا
« بعد أن أجلت قضيتي من يوم 18 سبتمبر 2012 إلى أجل غير مسمى ,اليوم وصلني استدعاء للمثول أمام التحقيق يوم 8 جانفي القادم … »
مرة اخرى يتم استدعائي للمثول أما قاضي التحقيق صباح يوم غد 16 جانفي 2013 بعد أن تم تأجيل التحقيق ثلاث مرات متتالية …
مع العلم أن الأشخاص إلى شهدو معيا في البحث الأول تم استدعائهم هذه المرة كمتهمين … كيف يحدث هذا ولماذا ومن يتصرف في أطوار القضية ..؟!!
المدون علي عبيدي 
عندما أرى صديقي ورفيقي Ali Abidi Ali Abidi  »مدون » محكوم غيابيا ب 8 أشهر في قضية لا جمل و لا ناقة له فيها لا يسعني إلا أن أقول  » الثورة تأكل ابنائها  »

par Feten Feten 

Publicités

A propos soufiene bouzid

لا يهمّ السبب الذي نبكي من أجله ، فقد كانت قلوبنا تمتلئ بالأحزان لدرجة أنّ أيّ شيء يكفي ليكون سبباً ... عبد الرحمن منيف/ شرق المتوسط
Cet article, publié dans l'actu, est tagué . Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s