أمّة الجهل المقدّس…الأجهزة الأمنية السعودية تلاحق النساء اللواتي دعمن حملة قيادة السيّارة


– يخضع عدد من النساء اللائي دعمن علانية حملة تشجيع السعوديات على قيادة السيارات للملاحقة والتحقيق من قبل أجهزة سعودية.

ووصف بعضهن، دون الكشف عن هوياتهن بسبب مخاوف على سلامتهن، كيف تتم « ملاحقتهن من قبل سيارات مليئة بالرجال منذ السبت » عندما تحدت سعوديات قرارا غير مكتوب بحظر النساء من القيادة.

وقالت خمس سيدات على الأقلّ إن سيارات ترابط خارج منازلهن منذ السبت. وقال إحداهن « لا أعرف تحديدا ما إذا كانوا رجال شرطة سريين أو أنهم مجرد رجال يحاولون التحرش بنا بسبب أننا نرغب في ممارسة حقنا بالقيادة، ويحاولون تخويفنا. » وأضافت أخرى أنها تعرضت لنفس المعاملة لكنها لم تتلق أي شيء رسمي يؤكد أنها محل تحقيق.

اقرأ أيضا..السماح للسعوديات بقيادة السيارات مسألة وقت.. لماذا؟

وفي نهاية الأسبوع شارك ما لا يقل عن 41 سيدة في الحملة، غير أنها تحولت الآن إلى مخاوف إزاء ما يمكن أن يحدث للكثير منهن، ويتساءلن حول ما إذا كنّ سيتعرض للعقاب.
وما زاد المخاوف، وفقا للنسوة اللائي تحدثن لـCNN احتجاز رجل عمل عن قرب مع الحملة وهو المدرس والكاتب طارق المبارك الذي جرت دعوته للتحقيق من قبل مكتب التحقيق والنيابة في الرياض الأحد ولم يتم إطلاق سراحه حتى الساعة.

ولم تؤكد وزارة الداخلية السعودية كما لم تنف ما إذا كان المبارك موضع اعتقال. ففي رسالة نصية قال المتحدث الرسمي باسم الداخلية اللواء منصور التركي « على حد علمي، لا يعتقل مكتب التحقيق أي شخص، ولكن يمكنهم دعوة أشخاص للاستجواب أو التحقيق. ولا أتفهم لماذا تتم ملاحقة أي شخص. وإذا كان لدينا أي شيء ضدّ أي شخص فسنتصرف وفقا للقوانين. »

اقرأ أيضا..داخلية السعودية تنفي تهديد ناشطات بـ »قيادة المرأة »

وقالت سيدة، تتزايد مخاوفها ساعة إثر ساعة، إنّ من شارك في الحملة كان يريد فقط « التأكيد للحكومة السعودية أن هذه الحملة ليست موجهة ضد الحكومة السعودية نفسها. إنها مجرد متابعة لكلمات سابقة من الملك عبد الله نفسه ومسؤولين تشير إلى أنّه سيكون على المجتمع نفسه أن يحدد القرار الملائم بشأن قضية قيادة النساء للسيارات. نحن نريد فقط أن يتم السماح لنا بقيادة سياراتنا الخاصة. »

وفي الإيجاز الصحفي اليومي في الخارجية الأمريكية قالت متحدثة إن بلادها تدعم الحملة، مضيفة أنّ إدارتها « تدعم حق النساء أينما كنّ في اتخاذ قراراتهن الخاصة المتعلقة بحياتهم ومستقبلهن والتمتع بحقهن في الخدمات العامة والحماية من التمييز، وذلك في نطاق المساواة. »  وأضافت المتحدثة جين ساكي « إننا ندعم الاندماج الكامل للمرأة في المجتمع السعودي » مشيرة إلى أن بلادها تناقش مسائل تتعلق بحقوق الإنسان والمساواة دوريا مع الحكومة السعودية. »

Publicités

A propos soufiene bouzid

لا يهمّ السبب الذي نبكي من أجله ، فقد كانت قلوبنا تمتلئ بالأحزان لدرجة أنّ أيّ شيء يكفي ليكون سبباً ... عبد الرحمن منيف/ شرق المتوسط
Cet article a été publié dans l'actu. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s