عندما تتهجم بن سدرين على نقابة الصحافيين : أقول لها نقابتنا خط احمر بقلم فاتن حمدي


       
عندما تتهجم بن سدرين على نقابة الصحافيين : أقول لها نقابتنا خط احمر
بقلم فاتن حمدي صحفية بكلمة منذ 2008
لم تستوعب سهام بن سدرين بيان الاتحاد الدولي للصحافيين و تضامنه مع الفريق المعتصم ، وهو ما دفعها إلى الرد في كل يوم على الاتحاد و النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين و ما تقول انه « لوبي نقابي يستهدف الإذاعة المستقلة جدا  » .
أخر تصريحاتها لموقع الصدى  » المحايد جدا  » ، حيث تحدثت فيه عن أن زوجها المدير العام قام بتسديد المستحقات المالية التي يطالب بها المعتصمون ؟؟ فهل قام بذلك حقا ؟؟
يوم 04 أكتوبر 2013 كان أخر اجل حسب الاتفاق الذي امضي عليه المدير العام مع تفقدية الشغل باريانة و الذي تعهد فيه بسداد رواتب شهري جويلية و أوت كاملة و لكافة العملة ، لكن المدير قام بتسديد جزء من الرواتب و لكن ليس لكل الفريق ، فالي حد اليوم أكثر من 15 زميلا و زميلة لم يتحصلوا على مليم ، مع العلم أننا نطالب بمستحقات مالية أخرى متخلدة بذمة الإدارة ( المذكورة في بيان الاعتصام بتاريخ 17 سبتمبر 2013 ) .
تتحدث بن سدرين عن دفع جزء من مستحقاتنا المالية من المال الخاص للمدير العام ، فهل هذا ردك أيتها  » الحقوقية على مطالب الفريق الذي لم يتقاضى مليم لمدة ثلاثة اشهر متتالية ؟؟؟ مع التذكير أن يوم الأربعاء 23 اكتوبر الجاري ستعقد جلسة أخرى للنظر في بقية مستحقاتنا المالية .
الجزء الثاني في تصريحها لنفس الموقع يتحدث عن الخط التحريري ، حيث ذكرت أن كلمة « أصبحت مصدر إزعاج « لأطراف أخرى ؟؟ وهو سبب عدم حصولها على الإشهار ؟؟
أقول لك اذكري الأسباب الحقيقية التي وقفت دون حصول كلمة عن الإشهار : البرمجة « الممتازة و المحترفة  » التي قدمت مثلا ، عن المسؤول التجاري الذي عين و لم يباشر عمله لان المواعيد الصباحية تزعجه و ليس لديه الوقت للبحث عن الإشهار ، وكم من مرة نتوجه إليكم بالنصيحة و الإعلام و لكن مقابل ذلك تعرضنا للإقصاء و التجميد و الإرغام على الاستقالة .
عن الخط التحريري أيضا ، تنفي مديرة التحرير وضع قائمة ممنوعة من التصريح ، من المخجل نفي ذلك ، فكم من مرة ترفضين أنت دعوة فلان للتصريح في الإذاعة آو حضور ندوة صحفية لطرف لا يعجب توجهات بن سدرين و المستيري و لعل ابرز مثال لذلك : غياب اسمي كل من كمال العبيدي و كمال الجندوبي ( مثلا لان القائمة الحمراء حسب الإدارة طويلة ) عن الحضور في اي حصة تقدم في كلمة لان الادارة العامة لها خلافات معهما ( خلافات شخصية ).
عن الخط التحريري أيضا أدعو ذاكرة بن سدرين للعودة للتغطية التي قامت بها كلمة لأحداث اغتيال الشهيد محمد البراهمي ( اخر التغطيات لكلمة ) ، و كيف قامت بصنصرة مداخلات كل من امينة زياني و حاتم بوكسرة و فاتن حمدي عندما كنا ننقل الأحداث في الشوارع و كلما نقلنا شعارات المحتجين تقول لنا  » انتم تعملون لفائدة الثورة المضادة  » ؟؟ فهل هذا هو الحياد و المصداقية و الحرفية و احترام ميثاق شرف الإذاعة الذي لم يكن سوى حبر على ورق ..
لعل ذاكرة بن سدرين تناست ذلك ؟؟ مع العلم أن ما ذكرته هو جزء فقط للرد حول خطاباتها عن الخط التحريري .
و عندما تحدثنا عن الخط التحريري أيضا ، قمنا بتوضيح أسباب فشل الإذاعة من خلال التدخلات التي عانى منها الفريق في عمله  » لا تقم بتغطية هذا الحدث : انه يخدم الثورة المضادة  » ، فلان لا تعتمدوا تصريحاته ،و الأمثلة كثيرة من قبل كل الزملاء …
أعود إلى حادثة 04 اكتوبر 2013 ، حينما حاول المدير العام صحبة بن سدرين دهس الزميلين نبراس الهذيلي ( مسؤول عن الموقع الالكتروني ) و فاطمة عيسى ( مسؤولة قسم الموارد البشرية ) ، و جميل منك أن تنكري وظيفتهما فجأة ، و الأجمل أن تصفي مسؤولة قسم الموارد البشرية ب » العيرود  » ، إنها لغة الحقوقيين جدا .
ما حدث يومها أننا حاولنا إعلامكما بان السيارة التي تعود ملكيتها لكلمة للإنتاج ليست ملكا شخصيا لكما ، و لكن ما راعنا إلا تلك الحركة الجنونية من قبل المدير العام .
في جزء أخر تحدثت عن الأطراف السياسية التي تقود الاعتصام ؟؟؟ و تحدثت كما ذكرت سابقا عن « لوبي نقابي  » ، وتقول أن بعض الصحافيين ينتمون لأطراف سياسية : هل تحاسبين الأشخاص لأفكارهم ؟؟ أم تحاسبين الصحافيين على أعمالهم ؟؟ هذا أولا ، ثانيا عندما انطلقت كلمة في العمل منذ 2008 ، الم تكن باقة مؤسسي كلمة من مدارس نضالية و كنت تقبلين ذلك ؟؟ أم أن الحال تغير بعد الثورة ، و هو ما دفعك إلى التخلص تقريبا من كل مؤسسي كلمة قبل الثورة ؟؟
ثم و بالنسبة للانتماءات السياسية ، لماذا لا تحاسبين نفسك أولا و زوجك عن الانتماءات السياسية ؟؟ عن محابتاكما لأحزاب الترويكا خاصة التكتل الديمقراطي ؟؟ هل نسيت ؟؟؟
تتهجمين على النقابة الوطنية للصحافيين التونسيين لأنها تدافع عن المعتصمين ، و السبب معلوم ، لان المكتب التنفيذي الحالي لم يلقى الدعم منك و الرضا عنه و التصور أن ذاكرتك مازلت تذكر الأسباب .
ثم أيتها « الحقوقية  » لماذا كل هذا العداء للعمل النقابي ؟؟ الست ممن يقول انه يدافع عن حقوق الإنسان ؟؟ إذن لماذا تجرمين العمل النقابي ؟؟
أقول لك : عوضا عن هذه الهزات ، أعطي حقوق الناس .

Publicités

A propos soufiene bouzid

لا يهمّ السبب الذي نبكي من أجله ، فقد كانت قلوبنا تمتلئ بالأحزان لدرجة أنّ أيّ شيء يكفي ليكون سبباً ... عبد الرحمن منيف/ شرق المتوسط
Cet article a été publié dans l'actu. Ajoutez ce permalien à vos favoris.

Laisser un commentaire

Entrez vos coordonnées ci-dessous ou cliquez sur une icône pour vous connecter:

Logo WordPress.com

Vous commentez à l'aide de votre compte WordPress.com. Déconnexion / Changer )

Image Twitter

Vous commentez à l'aide de votre compte Twitter. Déconnexion / Changer )

Photo Facebook

Vous commentez à l'aide de votre compte Facebook. Déconnexion / Changer )

Photo Google+

Vous commentez à l'aide de votre compte Google+. Déconnexion / Changer )

Connexion à %s